Jonathan Cahn

 

Jonathan Cahn

Exodus 23:1 “You shall not spread a false report. You shall not join hands with a wicked man to be a malicious witness.

Jonathan Cahn recently made false accusations about my blessed nation of Assyria and claimed that isis are the descendants of the Assyrians! This type of hatred is not new from someone like Cahn against our already suffering nation, as I mentioned in “Assyria the blessed”  everything loved and bless by the Lord is hated by the enemy, even between family members unfortunately there is jealousy, the Lord loves everyone unconditionally, our own actions judge us our own mouths judge us, when someone call themselves “rabbi” that alone is enough to tell you about what kind of person he is, Matthew 23 But be not ye called Rabbi: for one is your Master, even Christ; and all ye are brethren. I can bring many other examples from the same chapter and other places in the bible but this should be enough to give you the idea. What made Cahn skyrocket in the American evangelical circles is not only his Jewish background but his ability of Modulating truth with his own personal believes to his own benefit, it didn’t take that much of an effort from Cahn to clime quickly to the top among the American evangelical circles, he knows the American Christian mentality and he played with it to his own gain by representing America as the “”second Israel””! the American evangelicals think of America as the “”second Israel”” and think of themselves as “neo Jews”, not so much for God or His Holy Word but to raise themselves above other ethnicities, I call them the “ Jew wannabe’s”, before faith they think of themselves as a higher race and after faith they call themselves “Jews”! it’s that same megalomania that makes them think of themselves Jews “God’s chosen people” to raise themselves over others! Again not so much for the Lord or His Holy Word, Jonathan knows this mentality very well and used it to his benefit in his books to give them after their hearts and they ate it.

He forgot that our God loves to teach us by examples He used different people to different purposes throughout the Holy bible including Jews, but Jonathan’s hatred towards us blinded his eyes and mind, God used the people in the bible as example to teach us that this is how we act, todays “Christians” by name that were born in a Christian family and doesn’t know God are the Jews of the old testament, like a mirror He was showing us what will happen, so we understand Him and His ways, if we take Nineveh in the book of Jonas that accepted God and fall again, how many countries have accepted the Lord in the world and fell again and today are barely Christian just by name? how many Nineveh’s are in the world today? 99.9% of the western world if not all, and same goes for the Assyrians they were the example of a strong nation that God used to discipline His people, plus this cahn forgot that Assyria helped Juda! He also forgot the Lord’s blessing in Isaiah 19:23-25 23 In that day shall there be a highway out of Egypt to Assyria, and the Assyrian shall come into Egypt, and the Egyptian into Assyria, and the Egyptians shall serve with the Assyrians. 24 In that day shall Israel be the third with Egypt and with Assyria, even a blessing in the midst of the land: 25 Whom the Lord of hosts shall bless, saying, Blessed be Egypt my people, and Assyria the work of my hands, and Israel mine inheritance. And he seems to forget Matthews 12:41 41 The men of Nineveh shall rise in judgment with this generation, and shall condemn it: because they repented at the preaching of Jonas; and, behold, a greater than Jonas is here.

Is it the Assyrians that are waging wars around the world since their creation in the name of exporting “”freedom”” to other nations? Is it the Assyrians that created isis and training them in turkey and Jordan and sending them to slaughter innocent people including our indigenous suffering people? Is it the Assyrians that are running proxy wars around the world and murdering innocents? Or is it that devils nest that was born on the blood of natives and innocent people? It (might’ve) been founded by Christian values but the enemy soon took over and turned the whole thing upside down, so if the Assyrians were terrorists how many “Assyrian like” nations are in the world today? God created only one Israel and one only, the one who claims to be a “”second Israel”” is a counterfeit “Israel” created by the enemy to destroy the real Israel-(that includes Christianity) ones and for all, to ruin the reputation of God and His creations just like he created a counterfeit “religion” of islam to fight Christianity, America fits more to the whore Babylon of revelation, it’s not that difficult, compare the acts to the word of God and you’ll see the answer if it’s a “”second Israel”” or not. The new Israelite is the one who loves the Lord and lives His Word to the letter, a true child of God tells his brother when he’s wrong.

We Assyrians were a civilization before and were among the first who believed in Jesus and among the first who spread the gospel of Jesus while these Jew wannabe’s we see in America and elsewhere were wild living in the wild of Europe, and even after the majority of them came to Christ they continued killing and stealing to this day, want an example? The holocaust, south Africa, America’s history from beginning to this day, and many more.. Assyria after it believed in Christ it never went to war on the contrary we have been persecuted killed displaced taken hostage for our faith in Christ to this day, our people are taken hostage and killed and almost no one of these Jew wannabe so called “churches” ever mentioned it, if we were on the side of evil would we be persecuted killed and displaced by the enemy for our faith in the Lord? But the jealousy that consumed Jonathan and others like him made them ignore everything in the bible that does not fit their agenda, I’m sure if this guy say the earth is flat and the moon is made off cheese the majority of evangelical Jew wannabe America would say amen and amen.

We know the enemy hates God and he is anti God, everything God loves and blesses the enemy hates and curses, that’s why we see all that hatred towards the Jews, Egyptians and us, it’s that same enemy that hates us that doesn’t want God’s prophecies and word to be fulfilled, but despite all of the enemy’s attempts to stop Gods word from being fulfilled or removed will never succeed not even a comma will be removed or added, Gods promises to us will stay like a solid rock forever and ever. I know some of the blind Jew wannabe followers of these people will try person attacks in response because that’s all they have they know deep inside that what I wrote is true and they can never change the word of God it stays forever and ever, God chose all humanity.

I didn’t mean to offend anyone but if i did forgive me i’m tired of this hypocrisy that is in the church today(Not all).

1 John 2:11 But whoever hates his brother is in the darkness and walks in the darkness, and does not know where he is going, because the darkness has blinded his eyes.

Psalm 5:5 The boastful shall not stand before your eyes; you hate all evildoers.

الاختراق الاسلامي

كورنثوس الثانية ٦: ١٤
14 لَا تَدْخُلُوا مَعَ غَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ تَحْتَ نِيرٍ وَاحِدٍ. فَأَيُّ ارْتِبَاطٍ بَيْنَ الْبِرِّ وَالإِثْمِ؟ وَأَيَّةُ شَرِكَةٍ بَيْنَ النُّورِ وَالظَّلاَمِ؟
هذه الاية وحدها فقط كفاية لفهم انه لا شركة بين شعب الرب والشعوب الغير المؤمنة على الاطلاق باي شكل من الاشكال، في الكتاب القدس من اللالف الى الياء يوصينا الرب بعدم الاختلاط بالشعوب الاممية الغير المؤمنة مثل وراء مثل حكمة وراء حكمة، الرب فصل ابراهيم واقام منه شعبا للرب، وابراهيم كان اضعف الشعوب، ليس لاختيار “عرق” كما يضن ويتمنى البعض ولكن لكي يري انه الاله الحقيقي الخالق ملك الكلوك ورب الارباب، اختار اضعف الشعوب بدون اي قوة لكي يضهر فيهم اعماله لكي لا يقول احد انه “هم كانوا اصلا اقوياء” او “هم كانوا اصلا حكماء” او “هم كانوا هذا وذاك” ويستغلها العدوا ويستعملها كحجة يراوغ يخدع ويضل بها البشرية ويبعدهم عن طريق الخلاص، اقام شعبا له من لاشيئ لكي يري انه هوا الاله الحقيقي الخالق ويضهر فيهم اعماله ويستعملهم كمثل للبشرية هذا من جهة، الرب عزل شعبه عن بقية الامم لانهم كانوا شعبه ملكه ليمشوا طرقه ويعملوا اعماله ويعيشوا له، شعب الرب للرب، لايختلط بالاممي لكي لا يفسد ويهلك لان الاممي يعييش تحت ابليس وتابع لابليس وسيفسد ابن او بنت الرب ويجرهم معه للهلاك. هناك طريقين فقط نحن ياما تحت سيطرة الرب او ابليس، نحن في حرب مع ابليس وجنوده وهوا يعمل من اجل اهلاك اكبر عدد ممكن من البشر بكل الطرق والوسال، وبما انه مخادع يعمل على افساد واهلاك الشعب ليس فقط عن طريق الاضطهاد ومشتقاته من ضغوطات بل ايضا بطرق مخادعة خبيثة اخرى منها الزواج، الذي يؤدي الى انجاب انسان مزدوج اي عملاق وهنا اتكلم بالمفهوم الروحي وليس الجسدي من له اذنان فاليسمع، لانه كالقدم تكوين ٦: ١ـ٤ العماليق لازالوا موجودين ولكن الان روحيا لاننا انتقلنا بعد مجيئ الرب موته قيامته وصعوده من الجسديات الى الروحيات، فالعماليق موجودين وهم نتيجة زواج المؤمن من الاممي، تراهم شخصيات مميزة “بالخداع والتضليل” تميزها فقط بالروح ويكونون بالطبيعة اشر واشرس من ابائهم.
من بعد الاحتلال الاسلامي لبلداننا وهذا طبعا سمح به الرب كعقوبة لان الشعوب اخطاة وخرجت عن طرقه، اعطاها بادي الامم، وهذا كلام اخر له شرح اخر واعمق، بعد احتلال المسلمين لبلداننا من بدل ان يخرج الشعوب المسيحية ويتروكوا البلدان ويعتزلوا، اختاروا ان يبقوا فيها وانا افهم منطق “انه هذه ارضهم وبلدهم ولن يتروكوها والى الخ” من هذا الكلام ولكن تعاليم ووصايا الرب فوق الكل، من بدل ان يخروجوا وينفصلوا اختاروا ان يضلوا ويعيشوا مع الامميين عبدة شيطان، وابليس استغل هذا للقضاء عليهم واهلاكهم، لحد يومنا هذا من احتلالات مذابح وسبي لان العدوا لايطيق شعب الرب فكما نعلم بان اي شيئ محبوب وقريب من قلب الرب فهوا مكروه ومحتقر من ابليس، والمحزن والمؤلم والمقرف في نفس الوقت هو حالة “العدم فهم” والسذاجة التي وصلت اليها الامة المسيحية الشرق اوسطية مثيرة للاشمازاز نسيوا تعاليم الرب بعدم الاختلاط مع الغير المؤمن نسيوا الانفصال عن الاممي! كما يقول المثل “من عاشر قوما اصبح منهم”، بقوا وسكنوا مع هذه الشعوب الاممية الى ان اخذوا منهم عاداتهم وافكارهم الغير مسيحية زائدا اصبحوا مسيحيين فقط بالاسم فالكثير لايعرفون الرب ولم يختبروه هذا من جانب، ومن جانب اخر ماذا نتوقع ان يحصل عندما يعيشون وسط عبدة شيطان يذهبون للمدارس معهم، في العمل معهم، في الحياة والاحتكاك اليومي معهم، فماذا نتوقع ان يحصل بشعب الرب؟! طبعا سيفسد ويصبح مثلهم، وابليس لعب على هذه الخطة للقضاء على شعب الرب شيئ فشيا، التسميم البطيئ مثل الضفدع في قدر الماء لن يحس اذا سخن الماء ببطئ شيئ فشيا الى ان يغلي ويموت، هكذا اصبحت الشعوب المسيحية في الدول الاسلامية تموت شيئ فشيا، تتسمم بفيروس الاسلام من الاختلاط والاحتكاك اليومي والاسلمة بكافة اشكالها وانواعها بالقوة، اغراء، الخ، الفيروس الاسلامي يدخل ويتغلغل والشعب والدم المسيحي يفسد ويهلك، باقذر الطرق واكثرها خبثا ومكرا والمسلمين يعلمون هذا جيدا كل العلم بغير الاغلبية الساذجة من الشعب المسيحي، الاسلام كفيروس “حصان طروادة” للذين لايعلمون لغة الكمبيوترات (فيروس حصان طروادة او “التروجان هورس” هو احد انواع فيروسات الكومبيوتر ياتي على شكل برنامج او اي ملف من اي نوع حقيقي معروف وموثوق فيه بالخارج ولكن يحتوي في الداخل على كود، شفرة، او فيروس مؤذي للجهاز) فعندما تتزوج بنت مسيحية بمسلم وتصبح مسلمة فالكثير ينسى ان هذه البنت محيطها كله مسيحي اي ان صديقاتها ومعارفها وبنات عمها وخالاتها كلهم مسيحيون، فتتحول الى حصان طروادة قاتل تتكلم عن كيف يعاملها زوجها المسلم وعن السعادة المزيفة التي تعيشها في الاسلام تسمم بها افكارهم في محاولة لجر اخرين معها للهلاك، هذا احد الاساليب التي استعملها ابليس على مر الزمان لتسميم والقضاء على شعب الرب، فالشعب لايقتل بالرصاص او السيف فحسب ولكن ايضا بالزواج، والمحزن ان اغلبية الشعب المسيحي غير مهتم والكثير صامت على هذه المجزرة الصامتة للدم المسيحي، كما قلت مسبقا من عاشر قوما اصبح منهم، على مر العصور من معاشرة المسلمين اصبح ضميرهم المسيحي مخدر ومخدوع باوهام “العشرة، والجيرة، والوحدة الوطنية، والاخوة والخ” من هذ الكلام المقرف وانتاج مسلسلات وافلام “مخدرة” كفيلم “حسن ومرقص”، على اساس انها للوحدة الوطنية و “الاخوة” بين المسيحيين والمسلمين! ولكنها في الحقيقة ليست الا مهدئات تنتجها مصر في كل مرة تدرك ان صبر المسيحيين وصل حده، زائد الاهانة للمسيحيين في كل الافلام والمسلسلات العربية “المصرية” منها بالتحديد دائما تصور البنت المسيحية على انها عاهرة وتكون فقط مسيحية شريفة عندما تتزوج بشاب مسلم! وايضا يبرمجون بهذه الطريقة بشكل غير مباشر عقول الشباب المسلمين كي يسعوا وراء بنات مسيحيات للزواج منهم او للاغراض اخرى على مبدأ انه “حلال” ومسموح في كتابهم الشيطاني! هكذا يتغلغل هذا الفيروس القذر ويدنس الدم المسيحي ويقتل الشعب المسيحي ببطئ وهكذا ايضا يخدر ويخدع به المسلمون المسيحيين بعد كل مذبحة الى ان تاتي المذبحة التي بعدها، والمثير للاشمازاز انه يخرج بعدها المسيحيين يرقصون ويهلهلون “للوحدة الوطنية”!! لان الاغلبية اصبحت عقولهم مخدرة بالبرمجة التلفزيونية وكلام بعض الخونة من “القادة” المسيحيين بان الاسلام “ليس دين ارهاب”! وان الاسلام دين “سلام”! غرقانين باوهام “الوحدة الوطنية” و “الاخوة” و “العيش المشترك”! شعارات مثيرة للقرف والاسمأزاز وضعها لهم ابليس ليخدرهم بها ويقتلهم ببطئ، واستعمال بعض المشاهير”المسيحيين” لزرع هذا الفيروس بقوة وتاثير اكثر واوسع، كبعض الاعلاميين مثل طوني خليفة الذي يحضر الاسلاميين السلفيين وغيرهم من الملتزمين اسلاميا اي (مسلمين حقيقيين) ويتملق لهم ولدين محمد لدرجة انه يريد تقبيل ايديهم على الهواء، الكثير لم ينتبه انه احدى السنن الاسلامية بعد الحج هو حلق الشعر بعد اداء الحج، وطوني خليفة ضهر اكثر من مرة بشعر محلوق قال في المرة الاولى انه فقط من اجل التغير! قد يكون هذا صحيحا، ولكن درجة تملق طوني خليفة وعشقه للدين الاسلامي يجعل الامر صعب التصديق، وهذا مجرد واحد من امثلة كثيرة في الاعلام العربي، هذه الشخصيات التي يستعملها ابليس لبث سمه الاسلامي داخل الشعب المسيحي بشكل غير مباشر، استعمال شخصية بارزة ومشهورة كطوني خليفة لنشر محبة الدين الاسلامي للشعب المسيحي لمزج الاسلام والمسيحية معا اي اختراق المسييحية وتسميمها للقضاء عليها، هذا هو الهدف، المزج لجر اكبر عدد ممكن من شعب الرب للهلاك. لا شركة بين الظلمة والنور، ان كانت هذه الشعوب المسيحية تريد العيش بسلام وامان اولاعليها الرجوع لطرق الرب و ثانيا العزلة والفصل النهائي والابدي من المسلمين وكل من هو غير مسيحي، هذا لايعني بتاتا عدم التبشير، ولكن العزلة عن الغير المؤمن وصية وواجب، الم نتعلم كيف عزل الرب اسرائيل عن بقية الامم ولماذا؟ الشعوب المسيحية اكلت الضربة تلوة الاخرة من المسلمين ولم يتعلموا بعد ان زيت الزيتون والماء القذر لا يختلطان، والمؤسف والمحزن انه مع الزمن هذا الفيروس يتغلغل اكثر واكثر بكافة الطرق والوسائل لافساد الجسد وقتله من الداخل، احداها المسلسلات، الافلام، والبرامج التلفزيونية كما ذكرت مسبقا التي دائما تصور وتشجع على زواج المسلم من مسيحية هكذا يبرمج الشارع المسلم على انه شيئ طبيعي ان يتزوج المسلم من مسيحية ويصبح من الطبيعي والمالوف ويتحول الامر من الممنوع الى المالوف، وعندما يصبح شيئ ممنوع مالوفا فمن الصعب الرجوع الى الوراء، وتصوير وهم واكذوبة اننا نحن والمسلمون نعبد اله واحدا! والهدف هو كسر الفكر المسيحي الصافي وافساده من الداخل، كالقدم يحاول ابليس ادخال نفسه الى الداخل لكي يفسد ويقتل من الداخل، نفس العملية تتكرر وللاسف الاكثرية من الشعب المسيحي صامت لايفتح فاه البعض خوفا والبعض الاخر مخدر بخرافات وخزعبلات “الوحدة الوطنية” التي خدرهم بها ابليس لكي يستمر الاختراق والافساد.
وللاسف بعض الاخوة بعد ان ياتوا الى المسيحية يبداوا فورا بمهاجمة المسيحيين الاوائل واتهامهمم بعدم الاهتمام بهم ومراعاتهم! عندما كانوا في الاسلام كنا لهم “كفرة وزناديق” وبعد ان امنوا بالمسيح اصبحنا لهم “المسيحي الاسمي”!!! ليل نهار متهمين المسيحيين الاوائل في بعض القنواة المسيحية مثل قناة الحياة حيث خصص الاخ رشيد حلقة كاملة من برنامجه سؤال جريئ على نقد المسيحيين الاوائل او كما يسمونهم “المسيحي الاسمي”! مما جعلني اتوقف عن متابعة قناة الحياة من حينها، هم يقولونها بالسنتهم “مسيحي اسمي” ولكن رغمها ينتقدونهم ليل نهار، نسيوا ان المسيحي الاسمي فهوا مسيحي بالاسم لا يعرف الرب ولم يختبره يذهب الكنيسة فقط بالمناسبات والاعياد، نسيوا انهم هم من كانوا يذبحون، يسبون ويشتمون في صلواتهم ليل نهار ويضظهدون هذا المسيحي الاسمي المسكين عندما احتلوا بلده ودخلوها بالسيف! نسيوا انه يجب ان نحسن الى المبغضين الينا! نسيوا ان ياتوهم بالمحبة والسان الطيب لكي يكسبوا بها قلوبهم فمهمن كان فهذا المسيحي اسمي لم يختبر الرب بعد ويجب ان يكونوا قدوة له! نسيوا انه حتى لو كان بعض المسيحيين الاسميين حاقدين على المسلمين (وانا هنا لا ابرر) فهذا بسبب المذابح الاضطهادات والماساة التي يعيشونها منذ يوم دخول المسلمين الى بلداننا الى يومنا هذا، فبكل محبة اقول لكم اخوتي لاتنسوا ماذا كنتم وكيف خلصكم الرب وعلمكم المحبة فاعملوا بها والرب يبارككم.
رجوعا الى موضوعنا فلم يبقى الكثير من الغيرة على الدم والشرف المسيحي للاسف، وهذا نتاج عدم معرفة الرب وخلاص المسيح، بناتنا تضيع ودمنا المسيحي يدنس والامة المسيحية صامتة كالقبور البعض خوفا والبعض الاخر لا مبالاة، لن يوقف هذا النزيف الا بالرجوع للرب والعزل والفصل الكامل والنهائي ومنع الزواج من غير المسيحي وايقافه.

Thieves in the Temple

Matthew 21 (KJV): 12 And Jesus went into the temple of God, and cast out all them that sold and bought in the temple, and overthrew the tables of the moneychangers, and the seats of them that sold doves, 13 And said unto them, It is written, My house shall be called the house of prayer; but ye have made it a den of thieves.

The house of the Lord became in many places a house of thieves and a house of insult to God’s few true children who fear Him and obey His commandments, it became a social club where thieves gather to exchange new ways of hustle from God and the state, and unfortunately many forgot the Lords examples in how to deal with thieves in His house (Body of Christ), I’ve seen with my own eyes how true children were insulted and humiliated in front of everyone, especially those from other backgrounds than Christian! Many their faith broke, I know an individual from a muslim background who use to preach was chased out by the bad treatment lake of true love and the bad examples that were shown to him, I saw how the faith disappeared bit by bit in his eyes and isolated himself into a closed capsule, he doesn’t even pray over food anymore, they come sing and dance and after the service go back to their restaurants and businesses stealing from the state by working “under the table” and not paying taxes! And when outsiders “none believers” come to the church for the first time these are the Christianity examples they see! The Lord worked hard to prepare their heart and bring them to Him.

Many unfortunately when asked about confronting this evil, they quickly throw it back to the Lord and say “Well, the Lord will deal with them not us”, amen that’s true but He’ll deal with them through His Holy Spirit through that live in us through us, they forgot that we moved from the physical to the spiritual, as we are the workers of the field husbandmen of the vineyard, the Lord handed and trusted us the field, He is the Head the King of kings and we are the body, it’s our duty to confront evil and wrong doing cast evil out of the church, He’ll ask us what we’ve done with His field when He returns.

Syriangirl true facts about Assyrian heritage

Special thanks to syriangirlpartisan once again for revealing the truth about the atrocities that are being commited against the Assyrian people not only physically but also culturarlly and historicallly by the hostile kurdish forces that are trying to forge and destroy the native Assyrian history and heritage in order to make themselves the Lands natives, with support from major powers in the region.

syriangirlpartisan youtube channel 07/06/16

Video source: https://www.youtube.com/watch?v=lKZqu61IbFI